حركة الجنين في الشهر الأول 
الحمل الولادة

حركة الجنين في الشهر الأول الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى

في الشهر الأول من الحمل تكاد تكون حركة جنينك منعدمة، وصعب أن تشعري بها ومن ذلك نستنتج أن حركة الجنين في الشهر الأول غير محسوسة، ومن خلال موقعنا سنأخذك في جولة سريعة، سنتناول فيها أهم النقاط التي تخص حركة الجنين ولماذا لا تشعرين بحركة جنينك في الشهر الأول!؟ و متي ستشعرين بها؟.

حركة الجنين في الشهر الأول 

بما أنه في الشهر الأول من الحمل تكون حركة الجنين غير محسوسة، يمكنكِ الذهاب إلى الطبيب والكشف على الجنين عن طريق السونار، ومع بداية الشهر الثاني تبدئين بالشعور بجنينك، ولكن قليلاً بسبب الحركات الصغيرة داخل جدار البطن التي يصدرها الطفل بسبب حركة أطرافه داخل الرحم.

ومع تقدم شهور الحمل يزيد حجم الجنين فتشعرين به أكثر لأن حركاته ستصبح أكثر عنفًا مما قمت بالتعود عليه سابقاً، وخاصة مع اقتراب موعد الولادة، وبداية أخذ وضعها وتصبح الآلام والحركة أشد بدرجة كبيرة من السابق.

أسباب عدم الشعور بحركة الجنين في الشهر الأول 

أسباب عدم الشعور بحركة الجنين في الشهر الأول 

مجرد عدم شعوركِ بحركة جنينك يجعلك تشعرين بالخوف الشديد والقلق أن تكوني فقدتيه، ولكن عزيزتي يوجد عدة أسباب مختلفة تجعلكِ من الصعب أن تشعرين بحركة الجنين في الشهر الأول، وأيضاً حركة الجنين في الشهر الثاني وهي كالآتي:

  • قد يتم الخلط في اليوم الذي حدث فيه حمل، وبالتالي ينتج عنه خطأ في احتساب اليوم الذي يتحرك فيه الجنين بدخلكِ.
  • كما يمكن أن يكون الجنين مصاب بمرض يمنعه من التحرك الطبيعي في موعده.
  • قد يكون السائل الأمنيوسي قليل فيؤدي إلى ضعف حركة الجنين من الشهر الأول حتي الشهر السادس.
  • ضعف الجنين بسبب سوء تغذية الأم، منا يؤثر على صحته، ولذلك يجب عليكِ الكشف المبكر، للاطمئنان على صحة كل منكما على حدة.
  • قد تكون المشيمة داخل الرحم أمام الجنين مباشرة، فلا يحتاج إلي التحرك فالطعام يصل إليه بسهولة.

متى تشعر الأم بحركة الجنين بداخلها؟

تختلف آراء الكثير من الأطباء عند هذه النقطة وهي متي تشعر الأم بحركة الجنين في الشهر الأول، ولكن يوجد الكثير من الأساسيات الطبيبة، والعلامات التي لا يستطيع أي طبيب أن يختلف عليها على سبيل المثال، إذا كنتِ  في أول حملك فلا تستطيعين الشعور بحركة الجنين بداخلك إلا مع بداية شهرك الرابع، إذا سبق لكِ حمل قبل ذلك فتشعرين بالجنين مبكرًا عن ذلك.

يمكنكِ الشعور به في أي أسبوع من الشهر الثاني فحالتكِ تختلف عن البكر، وستعتادين بعد ذلك على حركة جنينك، فكلما زاد حجمه زادت حركته بداخلك حتي نموه كامل قرب الولادة، والجدير بالذكر أن نشاط حركة الجنين يزداد عند نوم وراحة الأم، ولكن في نشاطها تقل حركته (علاقة عكسية) بينهم، وهذا ما يسبب اضطرابات وأرق للأم عند نومها.

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى في الشهر الأول

بالرغم من أنه في الشهر الأول لا يوجد اختلافات جوهرية في حركة الجنين الذكر وحركة الجنين الأنثى، ولكن توجد بعض الآراء، والأقوال الخرافية التي تشير إلى أنه إذا كنتِ تشعرين أن الجنين يتحرك للخلف، فهذا يدل أنه ولد وإذا كنتِ تشعرين أن الجنين يتحرك في نفس اتجاه بطنك فتكون أنثى.

وأيضاً توجد بعض الآراء التي تعتقد أن في حالة شعرت بتحرك الجنين قبل بداية الشهر الرابع يكون جنس المولود ذكر ولو تحرك الجنين في وقت متأخر تكون أنثى، ولكن كل هذه خرافات لا صحة لها، ولا توجد أي إثباتات أو دراسات عملية عليها.

عزيزتي عليكِ بالاطمئنان والمتابعة مع طبيبك من أجل سلامتك أنتِ وجنينك فالشهور الثلاثة الأولى تكون من أصعب الشهور عليكِ بالراحة فيها وعدم التوتر فيما يخص حركة الجنين في الشهر الأول.